جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل.. ننقل لكم من الفن هذا جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل.
حيث جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل.. تابعوا معنا في اخبار العصر احدث الاخبار.. جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل لهذا اليوم.

وقّعت الفنّانةجومانا حسوانيكتابها الأوّل بعنوان " ;De Rêve, de Terre et de Feu; At the Cedars, Enchanted من الأرز، أرز الرّب" نهار الجمعة في العاشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2017، وذلك في معرض الكتاب الفرنكوفونيّ في نسخته الرّابعة والعشرين في البيال، بدعمٍ من مكتبة أنطوان التي نشرت هذا الكتاب المميّز والنّابض بالأحاسيس وبرعاية رئيسة الهيئة الوطنيّة لشؤون المرأة اللّبنانيّة السّيّدةكلودين شامل روكز.

بدأت الفنّانة جومانا حسواني مسيرتها في مجال الفنّ منذ أكثر من ثلاثة عشر سنةً، وشاركت جومانا في عددٍ من المعارض الفرديّة والجماعيّة في لبنان وفي الخارج على حدّ سواء إلى جانب فنّانين يتمتّعون بشهرةٍ عالميّة. ومن بين هذه المعارض، معرض في جامعة الرّوح القدس - الكسليك ومعرض في آرت داليا غاليري –باريس لصاحبته الرسامة داليا الفايد شقيقة دودي الفايد ومعرض في بشارات غاليري – بربيزون وهو من أكثر المعارض أهميّةً وشهرةً على الصّعيد العالميّ.

أمّا المعرضين اللذين قدّمتهما جومانا في باريس وفي جامعة الرّوح القدس -الكسليك، فكانا بعنوان "الحلم والأرض والنّار"، منهما انبثق أوّل كتابٍ لها يحمل العنوان نفسه، مخبّئاً في طيّاته معانٍ كثيرة أخفتها النّصوص بين أسطرها، مولّدةً شعراً ونثراً وحياةً. وبحسب جومانا، فعنوان الكتاب، يعكس محتواه ويجسّد طريقة فهمها للحياة كما تراها من زاويتها ويقدّم صورةً عن سيرة حياتها كفنّانة ملهَمة ومفعمة بالجمال. فكلّ شيءٍ يبدأ بالحلم الذي إذا ما زال، نزول نحن عن الوجود، وهذا الحلم لا يمكن تحقيقه إلاّ بالمقاومة والعمل الشّاق على الأرض الذي يحتاج إلى الوقود، أي الشّغف المتمثّل بالنّار هنا. وهذا الشّغف، هو ما تجده جومانا في حوارها مع لوحاتها، في حبّها لعائلتها وفي عشقها لوطنها. والجدير بالذّكر، أنّ هذا الكتاب هو مكتوبٌ بلغّاتٍ ثلاثةٍ وهي العربيّة والفرنسيّة والإنجليزيّة. أمّا اللّغة الرّابعة، فهي لغّة اللّوحات الزّيتيّة التي بثّت جومانا الرّوحَ فيها برقّةِ أحاسيسها فجعلتها حيّةً تحدّثُ متأمِّلها. ومن بين الفقرات الشّعريّة الجميلة التي خاططها جومانا في كتابها، هذا البيت الذي يقول "كم راقني أنغام تمايل الأغصان توقع لحناً عذباً، تشبه قصيدةً، تضيع عن الدّنيا شاردة الذّهن، ساهية، تطارد ربيع العمر وحلم الصّبا. وإذا أتى ملاك الرّيح، تعثّر أزرق البيادر واستقرّ على أبيض ثوبها ليتّحد بها".

لقد وجدت جومانا مصدراً لشغفها وينبوعاً لعطائها في الطّبيعة الأمّ. وإنّما هي ليست بمجرّد طبيعةٍ بالنّسبة لها، بل هي طبيعة الأرز المتّحدة بكيانها التي جعلتها صدىً لحياتها وحرّكت ريشة قلمها. ويتضمّن كتاب جومانا صوراً للوحاتها الخلاّبة المقتبسة من مشاهدٍ من الطّبيعة كالأشجار والسّماء والتّلال والجبال والوديان، وأهمّها وادي قاديشا، فضلاً عن رسمها للوحاتٍ تبرز صوراً لأشخاصٍ في محطّاتٍ عدّة من الكتاب. فتقول جومانا "دنا ومعه دنتِ اللّهفة إليه ... كأنّه خيالٌ من أحلام العيون، من سؤالٍ على شفاهٍ، من همساتٍ تتغازل على القمر. كأنّ العمر لحظات!". وما يميّز الكتاب، أنّه بصوره ومحتواه، نتيجة عمل موحّدٍ لفنّانة تمزج الأحاسيس والمشاعر بين لوحات كتابها ونصوصه. ولا بدّ من القول هنا، أنّ الأشعار المكوِّنة لهذا الكتاب، هي أشعارٌ تبثّ اللّهيب في نفس القارئ وتسري في عروقه لشدّة تأثيرها. هي أشعارٌ حيّة تخاطبُ قارئها وتشدّه للتّأمّل بأعمق معانيها.

أمّا الحضور، فقد تألّف من عددٍ من الشّخصيّات المرموقة والرّفيعة المستوى، فضلاً عن حشدٍ من الإعلاميّين والصّحافيّين الذين توافدوا لتقديم الدّعم لجومانا، ومن بين الحاضرين الوزير السابق روني عريجي وعضو ​تكتل التغيير والإصلاح​ النائب ​غسان مخيبر.

993244c189.jpg9082605_1510747877.jpg

4327860_1510747795.jpg4713691_1510747795.jpg

شكرا لمتابعينا الكريام فقد تابعتم خبر جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل , تم نقله وجلبه من موقع الفن, وبالتالي فإن هذا الخبر يعتبر منقول من مصدره ولا يتحمل موقع أخبار العصر أي مسئولية عن جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل وإنما تقع المسئولية على مسئولي موقع الفن . ولتصلكم أخر الاخبار تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي اسفل الصفحة.

اخبار العصر - جومانا حسواني توقّع كتابها الأوّل

أخبار ذات صلة

0 تعليق