لماذا بكى محمد صبحى فى أحضان محمود المليجى فى كواليس "انتهى الدرس يا غبى"؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

روى الفنان محمد صبحى، موقفا مع الفنان الراحل محمود المليجى، خلال كواليس مسرحية انتهى الدرس يا غبى، مؤكدا أنه لا يمكن انكار أنه واحدا من نتاج هذا الجيل العظيم.

وقال صبحى: "موقف لا يمكن أنساه فى كواليس مسرحية (انتهى الدرس يا غبى)، كنت وقتها عايز أضيف جملة أو أضيف افيه يضحك بس كنت محرج جداً من أستاذ محمود المليجى انى أزود فى كلامى وهو موجود فكنت بسكت".

وكشف صبحى: "مرة دخل الأوضه عندى وقالى بعنف وبطريقته المعروفة، أنت بتكون عايز تقول حاجات وبتسكت ليه، كاتم اللى جوّاك ليه يا ابنى، إحنا ماشيين، إحنا دلوقتى موجودين عشانكم، أنت اللى لازم تطلع، قول اللى فى نفسك، بكيت وقتها وحضنته، لا يمكن أنكر أننا نتاج هذا الجيل العظيم" .

وكشف الفنان محمد صبحى، عن الأشخاص الحقيقيين الذين استمد منهم شخصياته التى ظهر بها فى عدد من مسرحياته، مثل شخصيات "عم أيوب" و"زكى الدبور" فى مسرحية الجوكر، فالأول هو زوج خالته والثانى هو عامل التكييف لديه فى المسرح الذى كان يقوم بإصلاح التكييف يوميا.

أما شخصية "سطوحى" التى قدمها في مسرحية "انتهى الدرس يا غبى" فهى لشاب معاق كان يقوم بـ"ركن" السيارات فى الشارع فاقتبس منه أداءه وشكله، أما شخصيته الشهيرة "على بيه مظهر" فقد اقتبس تفاصيلها من والده شخصيا وعندما واجهه بذلك كان رد فعله مضحكا.

 

 

 


محمد صبحى

محمد صبحى

 

إقرأ الخبر من المصدر عين

أخبار ذات صلة

0 تعليق